الزواج الثاني

قال الله تعالى في سورة الروم :” وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُون ” ، ومما لا شك فيه ان الزواج الاسلامي مرة أخرى حق لكل رجل وامرأة بعد الطلاق او موت الطرف الاخر ، ولكن هناك عدة نصائح يمكنك فعلها من اجل ان تجعل هذا الزواج الثاني ناجح ، ومنها :

 


1-الانتظار :

لابد وان تنتظر لمدة كافية بين الزواج الاول والزواج الثاني ، فالتسرع في التعارف غير مفيد في هذا الصدد ، لأنك تحتاج إلى مدة لكي تتعافى من ألم الانفصال في حالة الطلاق ، او ألم الحزن في حالة مرت الشريك السابق ، كما ان أبناءك ايضا في حاجة لهذا الوقت ايضا ، فلا تحرم نفسك من أن تعطي نفسك الفرصة لذلك .

 

2- التفكير في مصلحة الاولاد :

مما لاشك فيه ان الزواج مرة أخرى يقضي على احلام الاولاد في رجوع الاب والام مرة اخرى معا ، فكل طفل لا يرغب ابدا في طلاق والديه ، فهو يرغب ان يعيش معهما هما الاثنين في ظل زواج اسلامي ، مهما كانوا ، ومهما كان يشعر بعدم الراحة في وجودهما معا ، فهو من داخله يرغب في ان يعيش في اسرة يجتمع فيها ابيه وامه حتى يشعر بالامان ، ففي الزواج الثاني يخيب أمل الطفل في إعادة العلاقات بين والده ووالدته ، لذلك يجب أخذ هذا الموضوع في الاعتبار .

 

3- عدم توقع أن يتعامل شريكك مع الاولاد بطريقة مماثلة :

أنت تتعامل مع اطفالك بشكل مختلف عن طريقة تعامل شريكك معهم في الزواج الثاني ، فأنت ترى ابنك او بنتك على انه طفل ، ولكن شريك يرى بنتك او ابنك بحسب تصرفاتهم معه ، فعليك الانتباه لهذه النقطة .

 

4- التحرر من الأفكار السلبية :

بعد الطلاق او وفاة الشريك السابق يتبني العديد من الناس أفكار سلبية بخصوص العلاقة مع شريك الحياة ، ويكون لديهم مفاهيم سلبية جدا عن الجنس الاخر ، وهذا بالطبع يؤثر على التعارف ، ويؤثر أيضا على معدل ثقتهم بأنفسهم وصورتهم الذاتية التي في مخيلتهم ، وأيضا على نظرتهم للمستقبل ، وأيضا مما لاشك فيه ان الاطفال يقومون بتبني الأفكار الخاصة بالوالدين لدون وعي منهم ، وايضا بدون اي تفكير مسبق في مدى جدوى هذه الافكار ، ولا يسألون أنفسهم عن مدى تأثير هذه الأفكار في حياتهم ، لذلك يجب على كل رجل وامرأة قد مر بتجربة الطلاق ان يراجع أفكاره عن الجنس الاخر وعن العلاقة مع شريك الحياة ، لأن ابنه او بنته سوف يتبنى هذه الأفكار ويتأثر بها في علاقته مع شريك حياته الذي يختاره في المستقبل ، فلذلك أطفال الطلاق يتبنون مفاهيم مشوشة ومغلوطة وضبابية عن الجنس الاخر والعلاقة معه ، لأن النموذج الذي أمامهم الخاص بعلاقة والدهم ووالدتهم قد فشل وتشوه ودمرته الايام ، لذلك يجب الحذر من الأفكار التي بداخل عقل وقلب كل رجل وامرأة .

 

5- التعلم من الزواج الماضي :

ففي كل يوم من ايام حياتنا يبعث الله برسائل ربانية إلينا ، حتى نتعلم منها من اجل إنجاح علاقتنا بأنفسنا وبهذا العالم ، لذلك يجب ان تعيد تقييم زواجك السابق ، وهذا من أجل استخلاص العبرات والدروس المتعلمة من أجل إنجاح علاقتك الجديدة بشريك حياتك الجديد ، فذلك يجعل زواجك الثاني أكثر سعادة وأكثر استقرارا وأكثر نضجا .

 

ومن مجمل هذا يتضح انه هناك عدة خطوات لابد وان تعمل بها من اجل إنجاح علاقتك الجديدة بشريك حياتك الجديد .

عدد الزيارات
2103

مقالات مشابهة

إضافة تعليق
اسمك :
الإيميل :
رمز التحقق ، أدخل الأرقام الظاهرة :