زواج المسيار ، شروطه ومشروعيته

الزواج أحدُ أعظم العقودِ بين الناس وقد أسْماه الله -تعالى- في كتابِه العزيز باسم الميثاق الغليظ ، وهو عبارةٌ عن عقدٍ شرعيٍّ بين الرجل والمرأة يترتّبُ عليه العديد من الحقوق والواجبات والالتزامات من كلا الطرفيْن، ويقتضي تحليل استمتاع كلٍّ من الزوجين بالآخر،


شروط زواج المسيار

زواج المسيار بحسب تعريف علماء الشريعة له هو أحد أشكال عقد الزواج الشرعي المستوفي لكافة شروط الزواج الشرعية، وكذلك مستوفٍّ لأركانه مع تنازل الزوجة عن بعض حقوقها الزوجية عن رضىً وموافقةٍ، كحقها في توفير المسكن أو مبيت الزوج عندها أو النفقة.

 

ولكي تتحقق مشروعية زواج المسيار وِفق أحكام الشريعة الإسلامية لا بُد أن تتوافر في شروط الزواج الشرعيّ المتعارف عليه، وهي:

 

-تحديد كلٍّ من الزوجين الرجل والمرأة بالاسم أو بالإشارة إليه أو بتمييزه بصفةٍ واضحة؛ فلا يكفي القول: زوّجتك ابنتي أو زوّجتها لابنك.

-الرضا والقَبول من كلٍّ من الرجل والمرأة بالآخر دون إكراهٍ.

-وجود وليّ أمر المرأة بحيث يتولى عقد قِرانها على الرجل، ويرى العلماء أن تزويج المرأة لنفسها باطلٌ دون وجود ولي الأمر -الأب ثم الوصيّ عليها ثم الجد ثم الابن ثم أبناء الابن ثم الأخ الشقيق ثم الأخ من الأب ثم أبناء الإخوة ثم عمّ الوالدين ثم العم لأبٍ ثم أبناء العم ثم عصبتها من الرجال ثم الحاكم-.

-الشهادة على عقد الزواج بوجود رجلين عدلين يشهدان على إتمام عقد الزواج.

-خلوّ كلا الزوجين من الأسباب المانعة للزواج، كالنسب أو الرضاعة، أو اختلاف الدين كأن يكون الرجل غير مسلمٍ.

عدد الزيارات
2227

مقالات مشابهة

إضافة تعليق
اسمك :
الإيميل :
رمز التحقق ، أدخل الأرقام الظاهرة :