هل زواج المسيار قانوني في قطر

زواج "المسيار" يغزو المجتمع.

الخاطبات: أغلب طلبات " المسيار" لمتزوجين.. وتنتهي بالطلاق سريعاً.

هل زواج المسيار قانوني في قطر ؟


دعا عدد من السيدات العاملات في مجال تزويج الفتيات إلى تشديد الرقابة على مواقع الزواج التي تروج لزواج المسيار في قطر .

وأكدن لـ الراية الأسبوعية ضرورة مواجهة تلك الدعاوي المشبوهة التي تعزف على نغمة "الحل البديل" للعنوسة و" التخفيف من أعباء الزواج الكبيرة التي يواجهها الشباب المقبل على الزواج للترويج لزواج المسيار.

كشفت الخاطبات عن أن معظم طلبات زواج المسيار من رجال متزوجين أصلا ويرغبن في زواج " سري " بعيداً عن علم الزوجة ودون أعباء مادية أو يقتضيها الشرع والعرف والعادات المجتمعية، وهي زيجات تنتهي بالطلاق ولا تدوم طويلاً.

وحذرن من وقوع الشباب ضحية مواقع الزواج الوهمية حيث تشترط بعض المواقع تعبئة استمارة و إنشاء هوية المستخدم ووضع كل البيانات والمعلومات الشخصية بالإضافة إلى بطاقة الإئتمان البنكية، ثم الانتظار لحين الوصول للمواصفات المطلوبة في شريك حياتك.

وأكدت الخاطبات أن التكنولوجيا الحديثة ومواقع الزواج المنتشرة لا تمثل منافسة أو خطرا على نشاطهن، ولم تسحب البساط من الخاطبة التقليدية التي يثق فيها المجتمع العربي أكثر من المواقع المتخصصة، حيث تتوافر السرية لدى الخاطبات اللاتي يعرفن جيداً طبيعة المجتمع لافتين إلى أنهن يرفضن طلبات زواج المسيار، ويرفض بعضهن تزويج القطريات من أجانب لتجنب المشاكل الاجتماعية الناجمة عن ذلك النوع من الزواج للأبناء مستقبلاً.

وأكد بعض أصحاب مكاتب الزواج في قطر أن هناك ضوابط خاصة تحكم عملهم، وأنهم يخضعون للرقابة عكس المواقع الالكترونية.

وأشاروا الى ان التسجيل في مكتب الزواج يحتاج دفع رسوم بسيطة لا تتجاوز (300) ثلاثمئة ريال، كما يدفع كلا الطرفين العروس والعريس مبلغ 3 آلاف ريال قطري في حالة إتمام الزواج.

وفي سياق متصل فجر مبعوث الأمم المتحدة ومستشار مكتب الأمم المتحدة الإقليمي لمكافحة الإيدز د. حميد رزافتايش مفاجأة أن عدد المصابين بمرض نقص المناعة المكتسب "الإيدز" في العالم العربي بلغ نحو نصف مليون شخص، محذراً من خطورة زواج المسيار في المجتمعات الخليجية والذي أصبح يمثل احد أسباب الاصابة بالايدز.

وفي المقابل أكد عدد من علماء الدين ان زواج المسيار له اركان الزواج الشرعي لكنه يختلف في تنازل الزوجة عن بعض حقوقها أو كلها وهي صاحبة الشأن والمصلحة في ذلك ان قامت بذلك فلا حرج وان انكر الزوج هذه الحقوق بعد ان تزوجها فليس له الحق في ذلك بل هو مطالب بهذه الحقوق، واكدوا ان اشتراط تنازل الزوجة عن نفقتها قبل الزواج اتفاق باطل لأن الشرع ألزم الزوج بالانفاق على زوجته ودفع النفقة الشرعية لها ولأبنائها بعد الطلاق.

المسيار ..زواج غير مسؤول ومحرم شرعاً

يؤكد الشيخ عبد العظيم عبد الحق المفتي بإدارة الدعوة والإرشاد بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية وإمام وخطيب جامع عبد الله عبد الغني بمنطقة النجمة أن زواج المسيار الحقيقي لا يختلف عن الزواج الشرعي في شيء سوى في تنازل الزوجة بمحض إرادتها عن بعض أو كل حقوقها وهذا لا حرج فيه ولا يكون سبباً في وجود امراض جنسية او غيرها على الاطلاق اذا انه زواج شرعي ينعقد بولي وشاهدي عدل.

ويضيف: أما الزواج السري الذي أطلق عليه زواج المسيار فهو زواج غير مسؤول وهو محرم شرعاً وهو المتهم أصلا لأنه لايمت إلى زواج المسيار الشرعي لا من قريب أو من بعيد في شيء وإذا كان الهدف من هذا الزواج منع المراة من الانجاب محافظة على السرية فهذا لا يجوز إطلاقا وهو نوع من الزنا المقنع.

ويوضح الشيخ عبد الحق أن الزواج الشرعي زواج مسيار بشروطه وأركانه المعروفة كما في الزواج العادي والمعلن عنه بقول الرسول صلى الله عليه وسلم اضربوا عليه بالدف فهو برئ من الإيدز والأمراض الأخرى.

ويقول الشيخ عبد العظيم إنه قبل إطلاق التهم لابد من التأكد من نوع الزواج هل هو زواج متعارف عليه بصفته وشروطه الإسلامية المنصوص عليها والمتعامل بها أم انه زواج سري اخذ اسم زواج المسيار لكي يشكك في العقائد والقيم ومن هنا تبين ان زواج المسيار كان غير شرعي فهو زنا والاسلام حرم الزنا قبل ان يدعي اي شخص انه يدعو الى القيم ورب العزة يصف الرسول محمد (ص) المرسل من عنده بقوله تعالى "يحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث ويضع عنهم أصرهم والأغلال التي كانت عليهم ".

الشيخ سالم هلال: تنازل الزوجة عن حقوقها الشرعية باطل

الشيخ سالم هلال المفتي بصندوق الزكاة وإمام وخطيب جامع موزة بنت سرور بالنجمة يدعو الى التبين ليس من جانب مبعوث الامم المتحدة وأمثاله بل من جانب المسلمين موضحا أن الإسلام لم يسلم من أي هجوم عليه خلال هذه الفترة بالذات.

ويقول الشيخ سالم إن الله تعالى لا يدعو الى هذه السلوكيات بل اعتبرها جريمة فهذا نبي الله يوسف الذي وصف دعوة امراة العزيز له بأنها كيد وإن ذهب بعيداً عن مؤازرة الله له في هذه المحنة سيكن من الجاهلين وهؤلاء هم قوم لوط كيف دمرهم الله وكيف حكم الله تعالى وبين رسوله عليه السلام في جريمة الزنا وكيف عاقب من اقترفها عمليا لكن هناك خلطا واضحا بين الجرائم التي ترتكب وبين الاسلام وكيف يكون الاسلام بريئا في هذه الايام بالذا ت من التهم واخرها تلك التهمة.

ويشير الشيخ سالم هلال إلى أن زواج المسيار واضح بشروطه واركانه فهو الزواج الشرعي العادي الذي يعقد كل يوم لكنه يختلف في تنازل الزوجة عن بعض حقوقها او كلها وهي صاحبة الشأن والمصلحة في ذلك ان قامت بذلك فلا حرج وان انكر الزوج هذه الحقوق بعد ان تزوجها فليس له الحق في ذلك بل هو مطالب بهذه الحقوق وإن اشترط قبل الزواج وأقصد زواج المسيار إنه لايد فع لها حقوقا فهو زواج باطل.

د.احمد الفرجابي: هناك خلط بين الزواج المؤقت والمتعة

د.احمد الفرجابي يقول: ان من يدعون ان زواج المسيار سبب مباشر في مرض الايدز لا يفرقون بين زواج المتعة أو الزواج المؤقت أو أي مسميات بعيدة عن الزواج الحقيقي بشروطه وصفاته المتعارف عليها.

ويدعو د. الفرجابي الى عدم الانسياق وراء هذه الاقاويل التي لن تسيء الا لهؤلاء الذين لا يفهمون الاسلام على حقيقته وكيف ربى الاسلام متبعيه على الاخلاق الفاضلة والمثل العليا بعيدا عن الدنايا وبعيدا عن الفجور والفسق وكيف وضع حدودا لهذه الافة لكيلا يقربها احد حيث قال الله تعالى "ولا تقربوا الزنا انه كان فاحشة ومقتا وساء سبيلا ".

ويؤكد ان الاسلا م اباح مع هذا التغليظ في العقوبة التعدد في الزوجات وأباح زواج المسيار الشرعي المتعارف عليه بعيدا عن الزواج السري وزواج المتعة او الزيجات التي لا يقربها المسلمون اصحاب المروءات والاخلاق العالية.

ويقول ان الاسلام ليس في حاجة الى شهادة من اعدائه لكن هناك شهادات كثيرة على لسان غير المسلمات التي قالت انها تفضل ان تكون الزوجة الرابعة على ان تكون الزوجة الاولى لرجل منحل في الغرب . وتقول اخرى انها تفضل ان تكون الزوجة الرابعة عشرة لزوج مسلم بدلا من ان تكون زوجة لرجل فاشل في الغرب.

ويدعو د. الفرجابي الى بيان فقه الاسرة للغرب سواء على القنوات الفضائية او من خلال المواقع الالكترونية لان الاسلام اولى ان يعرف للاخر من خلال هذه الجوانب المضيئة موضحا ان الاخر احتاجنا في النظم الاقتصادية فاخذوا عنا في جانب الاقتصادي الذي يدعو الى تحريم الربا وكذلك في النظم السياسية والاجتماعية ومن هنا اؤكد ان الانسان لن يسعد إلا بالدين.

عدد الزيارات
705

مقالات مشابهة

إضافة تعليق
اسمك :
الإيميل :
رمز التحقق ، أدخل الأرقام الظاهرة :